View Abstract

Title :

Fanu al- tashkhisi fi qasidati al burdati li al- imam al- Busari: Dirasatun tahliliyah

Authors :

Tijani Umar

يمثل التشخيص تعبيرا فنيًا رائعًا, حيث يسبغ الحياة الإنسانية على الأشياء الجامدة والطبيعة، يمنحها روحا ونطقا، ومشاركة في الوجدانية، ووظيفته الأساسية، إبراز المجرد من الحياة، بشكل كائن، متميز بالشعور والحركة والحياة."1 وقد استعمله الأدباء في أماكن كثيرة, استدعت الضرورة إليه, في شعرهم ونثرهم, كما اهتم البلاغيون بتذوق جماله وروعته، عند دراسة النصوص الأدبية، على أن له حضورا كثيرا فيها، لخلع الحياة على ما ليس حيا من الجماد, وبث الروح في المعاني, إلى جانب تشكيل الصورة الشعرية والتوضيح والتأكيد وتقرير المعنى, وقد والاه البوصيري اهتماما بالغا في بردته لتحريك العواطف الآدمية في الجمادات والطبيعات وتشكيل الصورة, وتخييل المعنى, وتقريبه في صورة تشهده الأعين, وتصغي إليه الآذان, والهدف في هذه المقالة إبراز ما أمكن من هذه الصورة الفنية في البردة, وتحليلها تحليلا فنيا سريعا, ويتجلى ذلك في التعريف عن التشخيص، والموازنة بين المعنى اللغوي والاصطلاحي, والتفريق بين التشخيص والتجسيد, ثم الدراسة التطبيقة في البردة